الرئيسيةالمقالاتسرد وتأمل
سرد وتأملشذرات

محمد أسليم: الأفعــى والمـزمـار (تأملات حرة)

1. الأفعـى والمزمـار: يؤكد العلم أن الأفعى لا تسمع، شأنها في ذلك شأن السلحفاة، ولكن «الحقيقة» الشائعة بين الناس منذ آلاف السنين هي أنها تتوفر على حاسة السمع. ولأجل ذلك، تم اختراع مهنة هي مهنة ترويض الأفاعي بالمزامير، ترقيصها في حلقات الفرجة على نغمات هذه الآلة الموسيقية. لم يصرخ أحد

متابعة القراءة
سرد وتأمل

ماركيز دُ ســاد: موت السيدة فيركـان / ترجمة: م. أسليـم

... قبل أقل من خمسة عشر يوما توصلت برسالة من السيدة فيركان تتوسل فيها إلي كي أزورها، وتبلغني أنها ستسعد كثيرا بلقائي من جديد، فسافرت إليها. لكن أية حالة وجدتها فيها يا إلهي! وأية لذة ذقت طعمها وإياها يا إلهي! فقد ألفيتها على فراش الموت لما وصلتُ، لكن من أين

متابعة القراءة
سرد وتأمل

محمد أسليـم: النهاية (رواية) / الفصل الرابع

بالموازاة مع تنظيم الحشود لنفسها يوميا، ذاتيا وتلقائيا، وتجميع الأدلة الدامغة التي تدين رؤساء العالم وحكوماته، كان هؤلاء يكثفون اتصالاتهم سعيا لتهدئة الخواطر، وإقناع الناس بألا شيء من المزاعم السابقة صحيح على الإطلاق، وهي عملية كانت تبدو شبه مستحيلة: - فوكالة النازا قدمت معلومات عن الكويكب في غاية الدقة، وقناة

متابعة القراءة
سرد وتأمل

محمد أسليـم: النهايـة (رواية) / الفصل الثالث

ما أن طار رؤساء الدول من نيويورك إلى بلدانهم حتى اتضحَ أنهم لم يمثلوا إلا أنفسهم، إذ خرجت حشود مليونية في سيدني، وشنغاي، وطهران، والقاهرة، وكراتشي، وبومباي، وبانكوك، وسنغفورة، والدار البيضاء، وغيرها من كبريات مُدن العالم، منددة بـ «المؤامرة»، واصفة ذلك المؤتمر «التاريخي» بأكبر مهزلة عرفها النوع البشري منذ نشأته.

متابعة القراءة
سرد وتأمل

محمد أسليم: النهاية (رواية) / الفصل الثاني

عقدت هيأة الأمم المتحدة، مؤتمرا طارئا، لم يتخلف عنه أي رئيس ولا اعترضت دولة على حضور أخرى، أحس الحاضرون بأنهم سواسية فعلا؛ غابت التقسيمات شمال جنوب، انحياز - عدم انحياز، الخ.، وتجووزت الشكليات، وبذلك جلس رئيسٌ يرتدي بذلة عصرية وربطة عنق بجوار آخر يلبس عمامة وجلبابا وبلغة، وبجواره آخر يرتدي

متابعة القراءة
سرد وتأمل

ساشر مازوش: فينوس ذات الحلل الفروية / ترجمة: م. أسليـم

مدخل: إذا كانت أعمال الماركيز دوساد (1814-1740) قد ارتبطت بكانط وسبينوزا لتستمد فرادتها من التركيز على مشاهد التعذيب والرعب المقترنين بالحب بوصفهما مصدر لذة وامتاع للجلاد – الرجل فإن أعمال ساشر مازوش (1895-1835) قد استلهمت مثالية أفلاطون وجدل هيغل وأبحاث الإثنولوجي باشفن المتعلقة بالنظام الأمومي لتؤسس تميزها في طرف معاكس

متابعة القراءة
سرد وتأمل

ج. باطاي: الميـت / ترجمة: م. أسليــم

لمــا سقط إدوارد ميتا أحست بفراغ وجابها ارتعاش رفعها كملاك. انتصب نهـداها العاريان وسط كنيسة من حلم حيث أرهقها الإحساس بفقدان لا يعوض. أمام البيت، مكثت واقفة، غائبة، فوق نفسها، مرعوبة وسط ذهـول متثاقل. أحست أن اليأس قد استحود عليها، لكنها تلاعبت بيأسها. قبيل موته، كان إدوارد قد ابتهل إليهـا

متابعة القراءة
سرد وتأمل

م. أسليـم: شــذرات

1 - المجانين المغبونون لا يُستبعدُ ان يأتي يوم يُردّ فيه الاعتبار إلى المجانين الذين يغرقون في هذه الهذيانات التي يتم فيها الانتقال من موضوع إلى آخر لا يبدو بينهما أية صلة، فيُقال: كان أولئك البشر يتوفرون على قدرات خارقة في استخدام العقل، وكانوا ضحايا البطء الذي فرضناه على استخدام

متابعة القراءة
سرد وتأمل

محمد أسليـم: بالعنـف تتجدد دمـاء الحـب (نصٌّ )

لم تكن التصفيقات الحارة لجمهور الحاضرين قد توقفت بعد، على إثر انتهاء مداخلتي، لما انسلت من صفوف المدرج ابنة ست وعشرين سنة، حسناء شقراء، لم يسبق لي أن عرفتها إطلاقا من قبل، قامت تتهادى، ثم أخذت وجهة المنصة بخطو سريع شيئا ما وخصلات شعرها تداعب جبينها وعينيها، وموكب عطرها يسبقها

متابعة القراءة
سرد وتأمل

محمد أسليم: الأفعــى والمـزمـار (تأملات حرة)

1. الأفعـى والمزمـار: يؤكد العلم أن الأفعى لا تسمع، شأنها في ذلك شأن السلحفاة، ولكن «الحقيقة» الشائعة بين الناس منذ آلاف السنين هي أنها تتوفر على حاسة السمع. ولأجل ذلك، تم اختراع مهنة هي مهنة ترويض الأفاعي بالمزامير، ترقيصها في حلقات الفرجة على نغمات هذه الآلة الموسيقية. لم يصرخ أحد

متابعة القراءة