محمد أسليـم: الشعر يُتاخمُ الأسطورة والفلسفة والجنون / حوار محمد هندي

87 views مشاهدة
minou
حواراتفي الأدب
محمد أسليـم: الشعر يُتاخمُ الأسطورة والفلسفة والجنون / حوار محمد هندي

كان هذا الحوار مع الناقد والباحث المغربي الدكتور محمد أسليم حول الشعر وعلاقته بالفلسفة والأسطورة والجنون والخطابات الأخرى، مع محاولة إيجاد حل لإشكالية التلقي المعاصر لكينونة الشعر وتذوقه، إليكم الحوار:

«يتاخِم الشعر الفلسَفةَ، إذ يُسَائل كلَّ شيء وَيُشكك فِيه، لَكنَّه يَنْأى عَنهَا بإحْجَامِه عَن بناء نظريَات وعَن مُخاطبَة العقل وَحْده، ويُتاخم الأسْطورة، إذ يَعُودُ إلى أزْمِنَة البدَايَات، لكنهُ يبتعِد عَن الأسطورة بتجَاوُزه تفسير أصُول الأشيَاء إلى إعَادَة خَلقها، وَيتاخِم الجُنونَ، إذ يَنزَاحُ عن اللغَةِ العَاديةِ لكنهُ ينأى عَنهُ بارتِبَاطِه بالمُتلقِّي بِميثَاقٍ ضمْنيَ أو صَريح.» م. أسليـم

هندي: فلسفة، جنون، وهم، خيال، بحث عن الذات، أفكار، وصراعات، وما إلى ذلك كلها رؤى تعبر عن صورة واحدة ألا وهي صورة الإنسان الباحث عن جوهره أو الباحث عن إنسانيته عبر رحلته الأبدية، من هنا يأتي الشعر وسيلة للوصول إلى ماهية هذا الإنسان متعدد الرؤى والزوايا؛ محددا مكانه وموقعه من عالمه، وكذا علاقته بالآخر متعدد: الذات النفسية والذات الجماعية. الشعر يعطى حرية لصاحبة بأن يعيش عالما يسمو فيه على روح كل الأشياء، لذا يحس الشاعر بأنه مختلف عن غيره وبأن عالمه يتشكل حسب رؤيته التي يؤمن بها، لكنه من خلال مثاليته يصطدم بواقعية دوما تعمل على اغترابه وكسره. حقا… الشعر يتاخم الإنسان من حيث كينونته الإنسانية.
م. أسليـم: إذا جاز أن نشبه الشعر بإله، فسيكونُ بمنزلة الرب خالق أنواع الخطاب الثلاثة التي ذكرتُ في الإدراج أعلاه، موضوع هذا الحوار، وتكون منزلتها قياسا إليه تشبه منزلة قدماء المتصوفة القائلين بالحلول قياسا إلى الله، فيكون هو [الشعر] هي [الفلسفة والأسطورة والجنون]، ولكنها ليست هو، وتكونُ هي هو، لكنه ليسَ هي… وإن شئنا الابتعاد عن هذا التشبيه الموغل في التجريد أمكن القول بكل بساطة: الشعر هو:
أ‌) إما إقامة أو موطنٌ مجاورٌ للأسطورة والفلسفة والجنون، أي أنه بمثابة كيان بارز، إن شاهدناه عن بُعد تراءت لنا حدوده جلية واضحة، لكن متى اقتربنا منه أو دخلنا إليه، تغير الأمر وصار، بمدى الاقتراب من حدود كل جار من جيرانه الثلاثة، وهم الأسطورة والجنون والفلسفة، يتلاشى الفرقُ بينه [الشعر] وبين جاره،
ب‌) أو أنه ليس بإقامة ولا بموطن مستقل – يقع بين – أو ينفصل عن – الأسطورة والفلسفة والجنون، بل هو كيانٌ مجرد، بمثابة نهر، ينبع من هذه المصادر ويصب فيها في آن. لكنه مع كونه جوهرا مجردا، فهو ملموس ومُشاهدٌ محسوس، هو هذه القصائد التي يبدعها الشعراء، فيكتبونها أو يلقونها علينا، بل وينشرونها في كتب ورقية أو وسائط رقمية…
بهذا المعنى، قد يكونُ الشعرُ هو خلط لأوراق الوجود، إن صح التعبير، وهو بهذا مما يمكن أن يُزعج ويُقلقُ، كما يمكن أن يكون مما يُفرحُ ويُسعدُ، وتكون إحدى وظائفه هي أنه يضعنا بين المرئي واللامرئي، الملموس والمجرد، المحدود واللامحدود، اللامتناهي الصغر واللامتناهي الكبر… وبقدرته على هذا الربط، فهو يسبق العلم، ويتجاوزه، بحيثُ يصيرُ أفقا لهُ. وبذلك قد يكون الخلط الظاهري لأوراق الوجود هو في الواقع كشفٌ لوحدة الوجود العميقة التي بمقدر توغلنا في العودة إلى الأزمة الماضية تبدو جلية، وبمقدار ابتعادنا عن تلك الأزمة السحيقة واتجاهنا نحو الحاضر تبدو [تلك الوحدة] مفقودة… ألا تعمل إحدى النظريات العلمية، وهي نظرية الأوتار، منذ عقود طويلة على إيجاد ما يسميه أصحابها بنظرية الكل La théorie du tout، أو المعادلة الرياضية التي توحد بين قوانين العالم اللامتناهي الكبر التي بدأ صياغتها إسحاق نيوتون وأكمل وضعها أنشتاين، وبين قوانين العالم اللامتناهي الصغر مجال ميكانيكا الكم وفيزيائه.
هندي: ولم لا نقول إنه مرآة تمتص ما حولها وتستفيد منه وتعمل على تجميعه في بؤرتها ثم سرعان ما تقدمه في إشعاع جديد لكن بروحها الشعرية المميزة، وهذا لا ينفى أن لكل خطاب خصوصيته. لكن ليست كل الخطابات قادرة على الاستفادة من غيرها. هذ ا يعنى أن الشعر مرتبط بذات، هذه الذات روافدها متعددة لذا من الطبيعي أن يستمد روافده منها…
م. أسليـم: ورد جزءٌ من هذا في كلامي السابق، لكن في الاكتفاء بتعريف الشعر بأنه كيان ينبع من خطابات مجاورة (الأسطورة والفلسفة والجنون، أساسا) مُجازفة باعتباره ينحدر منها، وباعتبارها أصولا له، والحال أنه قد يكون أصلا لهذه الخطابات الثلاث، فتمتح بدورها منه. ألم يلتبس فكر نيتشه على الفلاسفة وفقهاء اللغة، فاعتبره الأوائل أديبا واعتبره الأواخر فيلسوفا، وكانت بداية مشواره الفكري فقه اللغة تحديدا، إذ اشتغل أستاذا جامعيا لهذه المادة، وكان هذا الحقل المعرفي يُعنى آنذاك بدراسة الأساطير أساسا؟ هذا مجرد مثال.
هندي: هل يعنى أننا أمام علاقة معقدة متشابكة؟
م. أسليـم: في غاية التعقيد وفي منتهى الوضوح في آن! ويصير الأمر في غاية التعقيد أو في غاية الوضوح بحسب الموطئ الذي نضع فيه قدمنا، أو النقطة المرجعية التي نستند إليها، أو المنظور الذي نرى الأشياء من خلاله.
هندي: إذاً هذا ما يجعل للشعر مذاقا خاصا وبحرا لا يركبه إلا من يعي طبيعة أمواجه وعيا جيدا…
م. أسليـم: هو البقية المتبقاة من إنسانيتنا (طور الانقراض؟؟) المنحدرة من عصور موغلة في القدم، يمكن الصعود بها إلى أيام كنا ذرات في الفضاء وغبارا في سديم…، والتي وحدها اللغة الشعرية، من منظور وحدة الشعر واستقلاله، تقوى على استحضارها والتعبير عنها.
هندي: ربما يكون الشعر الرقمي فيما بعد تعويضا لإنسانيتنا المنقرضة؟… وإن حدث هذا أرى أن ذاتيته ستكون جامدة، خاصة بما يتيحه الفضاء الرقمي… لننتظر…
م. أسليـم: فاتني هذا السؤال، لأنه وجيه ومما يقتضي قول كلمة فيه، بطرح أسئلة وصياغة فرضيات سبق أن أوردتُ بعضها في معرض التعقيب عن إدراج لي سابق، يتناول مسألة الشعر والتكنولوجيا…
هندي: لكن أستاذنا اليوم حتى في دراستنا الجامعية هناك فجوة بين المتلقين وطبيعة الشعر فما سبب ذلك؟ هل هذا راجع إلى طبيعة العقلية الثقافية اليوم حتى أن الكثيرين يجدون معاناة في فهم قصيدة مثلا سواء أكانت تقليدية أم معاصرة خاصة أن المعاصرة تلجأ في كثير من الأحيان إلى استدعاء التراث أو الأساطير وغيرها من النصوص الموازية تحت مسمى التناص أو التفاعل النصي؟ ما سبب هذه الفجوة وما حلها؟!!
م. أسليـم :في نظري المتواضع، هي واحدة من آفات تشبه الدراسات الأدبية بالعلوم واستعارتها مناهجها منها. مناهج العلوم كانت وليدة استقلالها عن الفلسفة والإنسانيات عامة، وبقدر ما أبان هذا الاستقلال عن فعاليته تحول إلى محرك لتطور العلم، بحيث صار تقدمه، بل وأيضا بقاؤه، يتوقفان على هذا التجزيء، إلى أن ظهرت تخصصات عديدة داخل التخصص الأب الواحد، وستظهر أخرى بالتأكيد. ربما يجوز أن تقترض الدراسات الأدبية مناهج العلوم، لكن إلى حدود معينة، وليس اقتباسا حرفيا… وباختصار، لتذليل المعاناة المصادفة في تلقي الشعر، قد يتعين عدم الاكتفاء بتدريس تاريخ الأدب والمدارس النقدية والمناهج الأدبية لطلبة كليات الآداب. فإلى جانب ذلك، يجب تدريس الأساطير وتاريخ الأديان وعلوم مثل الفيزياء والفيزياء الفلكية والبيولوجيا، وما إلى ذلك، على نحو يمد جسورا بين الآداب والعلوم، أي دون تذويب طلبة الآداب في العلوم، فيكتفى بأن يؤخذ من هذه ما يفيد الأدب. فليس طلبة الآداب بمطالبين بتشخيص أمراض ولا تحرير وصفات أدوية، ولا هم آيلين إلى اكتشاف نجوم جديدة…
هندي: بالفعل أستاذنا إن أردنا فهم هذا الفن علينا فهم أرضيته أولا وهذا هو لب الموضوع، طلابنا اليوم يقرؤون القصيدة ولا يعرفون أنها نتاج ثقافات متعددة إن أردنا فهمها جيدا فعلينا فهم هذه الثقافات لذا يحضرنى قول صلاح فضل عندما وصف الشاعر المتمكن بأنه ذلك الشاعر الذي يتميز بالموهبة والاطلاع على الثقافات والتجارب الأخرى كي يثقل تجربته الشعرية مقدما إياها في تركيب لغوي مناسب…
في الأخير سعدت بالحوار الثري، دمت لنا بخير.

الاخبار العاجلة