عصيد ردا على العُمري: دور شيخة في مُسلسل تلفزيوني مثل دوْرِ فقيه مسجد

170 views مشاهدة
عصيد ردا على العُمري: دور شيخة في مُسلسل تلفزيوني مثل دوْرِ فقيه مسجد

رد الناشط الحقوقي؛ أحمد عصيد، على انتقاد الداعية الإسلامي، ياسين العمري، مسلسل “المكتوب” الذي تبثه القناة الثانية بعد الإفطار، معتبرا أن “خرجات بعض المتشددين الدينيين لا دور لها سوى التذكير بالوجود، حيث أن بعض هؤلاء يخشون أن ينساهم الناس لأنهم أصبحوا على هامش المجتمع الذي يمضي في اتجاه معاكس لما يقولونه”.
ويرى عصيد الذي كان يتحدث لـ”آشكاين”، أن “تشخيص دور فنانة “شيخة” في مسلسل تلفزيوني هو مثل تشخيص دور التاجر و الفلاح و فقيه المسجد، لأنها نماذج لشخصيات موجودة في الواقع الإجتماعي”، مضيفا أن “الشيخة لا تنتظر المسلسل لتدخل بيوت الناس، فهي تدخل البيوت من أبوابها لإحياء الحفلات لدى الأسر و العائلات المغربية بما فيها المحافظة”.
وجدد المتحدث تأكيده على أن شخصيات الدراما لا تقاس بمعيار أخلاقي، بل تقاس بالمعايير الفنية والجمالية، ومن تم يردف الناشط الحقوقي بأن “دور الشيخة في مسلسل مغربي هو مثل دور الراقصة في عشرات المسلسلات المصرية و غيرها، وهو أمر عادي جدا إلا لمن لديه موقف شاذ ضد الغناء والرقص، وهو على العموم موقف لا يعتد به ولا ينبغي الالتفات إليه”.
“الكثير من الظواهر التي يهاجمها المتشددون الدينيون هي ظواهر طبيعية لا تؤذي أحدا بل على العكس”، يسترسل متحدث “آشكاين”، مستدركا “خذ مثلا موضوع “الشيخات”، فهؤلاء فنانات شعبيات يعشن من خلال الطلب الموجود عليهن في المجتمع، مثل الأعراس والحفلات العائلية والمواسم والمناسبات المختلفة، ولولا وجود الطلب على هؤلاء الفنانات و حاجة المجتمع إليهن لانقرضت مهنتهن”.
وخلص عصيد إلى الإشارة بأن “الفن الذي تؤديه الشيخات على العموم هو فن العيطة بأنواعها المختلفة، وهي من الفنون العريقة ببلادنا وقد تمت حولها دراسات جامعية و أطروحات دكتوراه معروفة”، وفق تعبير المتحدث.
يأتي ذلك، بعد أن خرج الداعية الإسلامي، ياسين العمري، لانتقاد مسلسل “المكتوب” الذي تبثه القناة الثانية بعد الإفطار، معتبرا أنه يشيد بدور “الشيخة” في المجتمع، منتقدا عدم انتاج أفلام ومسلسلات تتحدث عما وصفه بـ”شيبانيات كيقراو القرآن فالدرب”، وفق تعبيره.

المصدر: صحيفة أشكاين

****

****

الاخبار العاجلة