دواوين شعرية

بنفسجيات: 03 – من البحـر الطويـل

للأفق مددتُ يدي..
فانهمرَ
قرنفلُ دمعهِ
على خدود الأصيل..
َ إليه …
بوحٌ يسافرُ عشقي؛
سـلامٌ عليكَ من ياسمين الفجرِ!
هو ذا.. ينصتُ للوقتِ
ويثملُ، من طعم الغروبِ
في كربلائه..
لو يصحو قليلاً!
إنّي من ريحان دمعي
غزلت شال عشقي
لأبعدَ عنهُ شبح الشتاء…
ولأجله كان.. مطر الحب،
ونسمات التين..
آهٍٍ.. لو يصحو!!…
مثل نشيد العصافير..
ما الذي أخّرهُ؟؟!!…
هل وجد في النوم نجمة وحشتهِ ..
فراحَ ينتظرُ الصدى
طلقةً من صيف التعبين ؟!..
لـو يـصـحـو ..
آهٍ لو يصحو !!
تناثر قمحُ الحبّ
في مهبّ الضياع..
وجفّ فلّ الصبح
بانتظار ثمة شراع..
آهٍ..
يا الحب الموغلُ في الوحشةِ!..
علّمني
إن جئتُ أغازلُ نجمتكَ،
أن أجدلَ عمراً
من موج البحر
الطويـــ….ــلِ…

نضال نجار، بنفسجيات (محموعة شعرية)

السابق
بنفسجيات: 04 – من أين يطلعُ وطني؟..
التالي
بنفسجيات: 02 – لراهبٍ في أسرارِ البنفسج…