دواوين شعرية

عند محو .. عند عشقين لم يكتمل كابوسهما..: 03 – بيننا ظمأ داهم للأصابع

بين وجهي والأقنعة
أنتقي وطنا ثالثا من تعب
بين صوتي..
وزغردة الفرحة الموجعة
أتخبأ من دفقة الاكتشاف
أستلّذ بطعم الهذا الهُلامي
و”بميتا” الولوج
إلى سفسطات الحلم
إلى الآخر الله..
وإلى الأول… الـ…. لا أنا
وأجانح..
قبل أن أقترب من شظاياي..
منك..
ألتجئ
لحقائق من كذب مدهش ومعلق

بين وجهك والأقنعة
أشعل الضوء
أقرأنا للمدى
ينكسر الظل..
تبكي المرايا حنيناتها
على وطن ثالث من تعب
بين هذا المدى بين موتي وموتي
تتمخضني ميتة ثالثة
هي ليست أنا
وليست كذلك أنت
علّها الاقتراب الخطير من المس

أشعل الآخر المختبىء
بين وجهي ووجهك والأقنعة
والزمان الأحادي
المكان الذي لا يسمى
بين شتان
بين سيان
بين ثمانية وعشرين حرفا
بين فيازقة الحكم
و”ميتا” الحقيقة
ثمة أكذوبتان:
الصرخة البدء
الومضة الانتهاء
بينهما أنت..
أنا..
كذبة ضائعة

نبيبة الربير، عند محو .. عند عشقين لم يكتمل كابوسهما.. (مجموعة شعرية)

السابق
عماد فؤاد: بكدْمة زرقاء من عضَّة النَّدم: 01 – محاولة للطَّيران
التالي
شجري أعلى: 49 – For Ever