دواوين شعرية

قطاع طولي في الذاكرة: 08 – تشكيلاتٌ مراوغة

اللُّغةُ القاصرةُ
لمْ ترسُمْ تنهداتِ الذَّينَ
أحبّوا،
ولا التماعَ عيونِ المراهقينَ
وقتَ يُمَرِرونَ ذاكرتَهُم
على الوجوه.

الحروفُ
رتَّبتُها فوقَ المكتبِ
بعد أن ضَبَطتُ الإضاءةَ
و أحكمتُ النافذةَ.
ظلَّتْ تتجمعُ على نحوٍ عَبثيٍّ
فأعيدُ تشكيلَها،
لم تُسَجِّل جديدًا على أي حال.

مثلاً
أيُّ مُفردةٍ تحكي
عن شجرةٍ
نبتتْ فجأةً في الصحراءِ
بلا مقدماتٍ معقولةٍ
تذوَّقتْ أولَ حَبَّةِ مطرٍ
وقتَ أوشكتْ على المُضيّ
ثُمَّ استسلمتْ للسَناجِبِ
تنخرُ عُمقَها
ولا تمسحُ البَرْدَ عن جبينِها؟

أيُّ مُفردةٍ
تُنْبِؤكَ بأني
أودُّ الآنَ أن تضُمَّني
ثُمَّ أضيعُ في زُجاجِكَ
واُستَنسَخُ في أبعادٍ متوهَمةٍ؟

أيُّ مفردةٍ أخُطُّها
فتقرأُني
تقرأني أنا
بعيدًا عن غواياتِ القصيدة؟

فريقُ الضادِ
يتغامزون
لم يقدمْ الزائدانِ
حَلاًّ لتعثري!

غيرَ أني
بحروفٍ لاتينيةٍ
أكثرَ خُبثًـا
وأقلَّ…
نجحتُ أن أكتبَ
“أحِبُّكَ”
في نهايةِ رسائلي.

القاهرة/يونيو 02

فاطمة ناعوت، قطاع طولي في الذاكرة (ديوان شعر)

السابق
قطاع طولي في الذاكرة: 09 – مؤامراتٌ صغيرة
التالي
قطاع طولي في الذاكرة: 07 – رِهانات