احساين بن زبير

مربعات: 04 – ملفات طاركوس

– تكاد الديانات صيانة خلية من البشر.
– ما يعبر هذي الصحراء جراد.
– لماذا عاد الخباز بسرعة إلى السوق؟
– منعطف النص معك، طاركوس.
– دفنوه يوم الجمعة 20 نونبر 2004 في مقبرة شمالية.
– بكاء أم ضحك على الأشكال؟
– جمل هذا النص لا قاع لها. إنها إقرار.
– تداعيات. وفصوص تجيء سائحة في الخرائط.
– مدافئ وحروب ضد نفسي.
– مـقـتطف من ترجمة قادمة:
” أدخن، الدخان ينفلت، الدخان يخرج، الدخان يخرج من رأسي، رأسي تسمح للدخان بالانفلات، أترك الدخان ينفلت من فوق رأسي، حرارتي تتبخر دخانا، دخان يصعد من على الرأس…”
– ستائر المكتب تحضن موظفـة شيـوعية.
– موال دمشقي صحبة كأس روج.
– الحرب ديكور القرن تواصل الطريق.
– لكن الطفل يحب الهدهد.
– حفار القبور يحكي عن طوطو.
– فاشيون يتجولون حول النافورة التي اكتسحها عرب من إفريقيا الشمالية.
– الأمر خطير. في غاية الخطورة.
– أسف على المرأة التي انتحرت.
– لا.
– خد الحبيبة وردي و بارد عند سقوط الثلج.
– الملفات في حاجة إلى التكرار حيث النحو يتلاشى.
– حليب “سانطرال” قرب مكتب الجريدة.
– في الجيب علبة ثقاب مشمعة.
– لا شيء يربط بين جملة وأختها.
– الأخوة سبيل قديم.
– أنا لست أخا للغـة.
– لست خالا، أو عما.
– أنا وقود يطعـم المحرك بزيت طوطال.
– إنها الغيمة تنمـو.
– الغيمة في الصفحات الأولى من الكتاب.
– كأننا الحرب لما أرمق الغيمة كملف.
– لأنها الغيمة، أضحى سعيدا.

احساين بنزبير، مربعات (ديوان شعري)

السابق
تذكرة ذهاب إلى نفسي. I- تذكرة ذهاب إلى نفسي
التالي
مربعات: 03 – ليت المغامـرة تتهيـأ